• زايد الخير رسم خارطة السلام للعالم بأخلاقه وتواضعه والقيم الأصيلة تجسدت في نفوس شبابنا بالفطرة

2017/08/17

قال سعادة ابراهيم عبدالملك، الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة إن الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- رسم بأخلاقه وتواضعه خارطة السلام للعالم، مؤكداً أن الحديث عن السلام يتطلب وجود شباب واعٍ يتحمل المسؤولية، وقادر على بث الإيجابية في مجتمعه وفي كل مكان، إلى جانب إدراكه وعشقه للخير والمحبة، مؤكداً أن هذه القيم الأصيلة تجسدت في نفوس الشباب الإماراتي بالفطرة، وربت معهم من خلال أقوال القادة حفظهم الله، وأفعالهم التي أذهلت العالم وأكدت أن مسيرة السلام مستمرة مابقي الإماراتيون.
 
جاء ذلك في تصريح لسعادته، عقب الاحتفال باليوم العالمي للشباب الذي نظمته الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة تحت شعار "الشباب وبناء السلام"، وتزامناً مع إسدال الستار على فعاليات البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية "صيف بلادي" في 17 أغسطس- والذي استهدف أكثر من 18 ألف شاب من مواطني ومقيمي دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
 
وأكد سعادته أن البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية "صيف بلادي" يشكل جزءاً مهماً من منظومة نجاح الهيئة، التي أثبتت جدارتها منذ إطلاق البرنامج، فجعلت منه هدية مفعمة بالنشاط والحيوية، تقدم إلى الشباب في كل صيف، فتملأ أوقات فراغهم بالمتعة، وتمنحهم الفائدة في المجالات الرياضية والعلمية والثقافية والتطبيقية، إلى جانب غرس قيم الخير والعطاء والتطوع في نفوسهم، لافتاً أن الشباب هم عماد الوطن وبناته، ومؤكداً أن تأسيسهم بشكل سليم منذ الصغر وتسليط الضوء على مواهبهم وصقل مهاراتهم سيعود بنتائج مذهلة على الإمارات في المستقبل.
 
 
وتوجه الأمين العام للهيئة بالشكر إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، إزاء دعمه الكريم وتوجيهاته المباركة، مشيداً بالجهود التي بذلتها اللجنة العليا المنظمة لفعاليات برنامج "صيف بلادي 2017"، واللجان العاملة، ومؤكداً أن تواجدهم بين المنتسبين في غالبية الفعاليات أضفى طابعاً مميزاً ورسم لوحة عنوانها "بعمل المسؤولين الصادقين حققنا النجاح".
 
 
وأكد سعادة ابراهيم عبدالملك أن مسيرة نجاح "صيف بلادي" مستمرة، فتسعى الهيئة في كل عام إلى زيادة الشريحة المستهدفة، وهذا ما جعل البرنامج يستهدف أكثر من 18 ألف شاب في هذا الموسم من مختلف الشرائح مع تسليط الضوء على فئات مهمة كأصحاب الهمم، إلى جانب توسيع الرقعة الجغرافية من خلال رفدها بمراكز جديدة امتدت إلى معظم مناطق الدولة، لافتاً إلى تطوير الفعاليات واستحداث أخرى جديدة في كل عام، تتماشى مع التطور التكنولوجي وتحقق رؤية الإمارات في إنشاء جيل قوي علمياً ومثقف اجتماعياً وسليم بدنياً عاشق للتطوع والخير وقادر على بناء الوطن ورفع اسمه في كل محفل.
 
 
أخيراً شكر سعادته الشركاء الاستراتيجين وكل من قدم دعماً كريماً أو فعلاً طيباً لإنجاح "صيف بلادي"، وأكد أن الإقبال الكبير على الفعاليات المتنوعة من بطولات مميزة وورش مبتكرة أنجح البرنامج، فأصبح محط اهتمام وثقة لأولياء الأمور ومحور مهم تصدر وسائل الإعلام المقروء والمسموع والمرئي

 






السابق التالي

  • وزارة التربية و التعليم
  • مجلس الشارقة الرياضي
  • غرفة رأس الخيمة


فيس بوك

facebook twitter instagram youtube




237 0 0
مجموع التعليقات 0







BodyLinks الرئيسة راسلنا اتصل بنا تصغير الخط الحجم الأصلي تكبير الخط