• اللجنة العليا لبرنامج صيف بلادي تطلع على أنشطة مركر الطفل بخورفكان

2016/08/21

 اطلعت اللجنة العليا للبرنامج الوطني للأنشطة الصيفية " صيف بلادي " على الأنشطة والفعاليات التي تقدمها مراكز الأطفال التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، خلال زيارتها إلى مركز الأطفال بخورفكان التي ضمت خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشبابي والرياضة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبرنامج الوطني " صيف بلادي " ، ود. حبيب غلوم العطار المستشار الثقافي بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، نائب رئيس اللجنة العليا المنسق العام للبرنامج، إلى جانب عدد من رؤساء وأعضاء اللجان.
وقدم الأطفال المنتسبين لمركز الطفل بخورفكان عدد من الفقرات والعروض القرائية والثقافية التي كان القائمين على المركز قد ركزوا عليها خلال النشاط الصيفي لهذا العام تماشياً مع مبادرة « عام القراءة » التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة « حفظه الله ورعاه »، في خطوة لترسيخ  ثقافة العلم والمعرفة وتعزيز المهارات القرائية والكتابية لدى الأطفال وإثارة شغفهم بالمطالعة.
كما تعرفت اللجنة العليا للبرنامج الوطني " صيف بلادي " على ورش العمل التي يقدمها مركز الطفل بخورفكان منها ورشة « وجبة وكتاب » التي يقدمها محمد حمدان بن جرش - كاتب وباحث أكاديمي- يتناول من خلالها أهمية القراءة على اعتبار أنها غذاء للروح والعقل والجسد، وكذلك ورشة « قادة المستقبل » التي نفذتها مريم عبدالرحمن الحمادي - موجهة تربوية بمنطقة الشارقة التعليمية والتي هدفت إلى تنمية مهارات الأطفال في الجوانب المختلفة، إلى جانب الأنشطة الترفيهية والفعاليات الفنية المختلفة التي تضمنتها أجندة المركز وتهدف إلى تنمية المهارات الحسية والحركية والفنية لدى الأطفال.
وأكدت ريم عبد الرحيم بن كرم مديرة مراكز الأطفال التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة على أهمية الشراكة مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في المشاركة ضمن البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية " صيف بلادي " الذي يقام تحت شعار " صيف ممتع .. وجيل مبدع " اعتبار أنها حاجة استراتيجية ملحة تسعى مراكز الأطفال من خلالها إلى  تعزيز أواصر التعاون المشترك مع مختلف المؤسسات المعنية بالطفل بهدف تبادل الخبرات، كما أن مراكز الأطفال من خلال مشاركتها في هذا " صيف بلادي " فهي تقدم العديد من البرامج التي وضعت ضمن أعلى المعايير والتي تستهدف الطفل وتساهم في تنمية مواهبة وقدراته وصقل شخصيته، وتكسبه مهارات متنوعة من خلال المجالات المقدمة له سواءً العلمية أو الرياضية، أو الثقافية بالإضافة إلى الفنون ونحوه.
وأشارت إلى أن مراكز الأطفال تسعى لاستثمار العطل بشكل عام سواءً الصيفية أو الشتوية أو في إجازة الربيع بالشكل الذي يعود بالنفع والفائدة على الأطفال، ويأتي ذلك من خلال إقامة المعسكرات والمخيمات التي تتنوع فيها الأنشطة والفعاليات والتي تمتاز بالإبداع والابتكار، وقالت: " نقدم من خلال المعسكرات والمخيمات كل جديد ومتطور للإسهام في تنمية شخصية الطفل والارتقاء بقدراته الفكرية والبدنية، كما أن جميع البرامج والأنشطة المقدمة تهدف إلى تعزيز القدرات الإبداعية لدى الأطفال وتكسبهم مهارات وخبرات تشبع حاجاتهم العقلية بطريقة تربوية سليمة، وذلك ضمن منظومة من التعليم والمرح وباستخدام وسائل الترفيه ".
وأضافت: " كما نسعى من خلال مراكز الأطفال البالغ عددها 14 مركزاً منها 5 في مدينة الشارقة، ومثلها في المنطقة الوسطى، وفي المنطقة الشرقية 4 مراكز، لتحقيق المتعة والفائدة في نفس الوقت، في ظل منافسة صيفية واسعة ومزدحمة، ونحرص في كل عام، عن سابقاتها، على التنويع والإبداع والتغيير، من خلال الأنشطة العملية والعلمية والحركية والفنية والموسيقية ونحوه، حتى يعيش الطفل  في جو من المرح بعيداً عن الروتين والملل والرتابة، وتشهد المراكز إقبالاً كبيرا بحكم تنوع الأنشطة والفعاليات المقدمة في بيئة صحية جذابة يشرف عليها مختصون ".
وحول آلية اختيار البرامج أوضحت بن كرم إلى أنها تتم وفق دراسة يقوم بها فريق عمل يراعي من خلالها معايير تساهم في تعزيز قدرات الأطفال الإبداعية وصقل شخصياتهم وتنمية مواهبهم، بالإضافة إلى أنها تناسب الفئات العمرية المنتسبة للمراكز من سن 6 إلى 12 سنة، بحيث تمزج بين الترفيه والتعلم وتمضية الوقت بطريقة نافعة، يتم خلالها تدريب الأطفال على مختلف الفنون والمهارات التي تنمي مواهبهم، وتمكنهم من ممارسة هواياتهم في بيئة جاذبة، في حين أن ما يقدم من برامج لها إضافة إيجابية واضحة تزيد من العلاقات الاجتماعية بين الأطفال وتعويدهم على استغلال واستثمار أوقات فراغهم بطرق سليمه، و المشاركة المجتمعية الفعالة في المجتمع.
ونوهت إلى أن مراكز الأطفال تحرص على رعاية واحتضان النماذج الموهوبة والمتميزة من المنتسبين للنشاط الصيفي، وإلحاقها بالمراكز كلاً حسب الاهتمامات والميول والمواهب ثم يتم الاهتمام بهم ورعايتهم من خلال تنمية مهاراتهم وصقل مواهبهم من خلال إشراكهم في الدورات والورش التدريبة المتخصصة أو العامة وتشجيعهم على المشاركة في المسابقات العالمية والمحلية لتمكينهم وإبرازهم  كنماذج يحتذى بها لتمثيل الدولة.
وأكدت مديرة مراكز الأطفال التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة أن أنشطة وفعاليات مراكز الأطفال مستمرة طوال العام حيث أنه بعد انقضاء فترة النشاط الصيفي، ستستكمل المراكز تنفيذ  البرامج والأنشطة المدرجة ضمن استراتيجيتها، ومن أبرزها التحضير للجلسة الثانية لمجلس شورى أطفال الشارقة في دورته الرابعة عشر " نبتكر لنبدع.. هذه إماراتنا "، والاستعداد لبينالي الشارقة للأطفال في دورته الخامسة والذي سوف ينطلق في عام 2017، بالإضافة لتنفيذ برنامج " دليل " هو البرنامج الذي يدرب الأطفال على الارشاد السياحي ويعتبر أحد أهم البرامج الجديدة لهذا العام ويستهدف نخبة من أطفال المراكز الذين يتم تأهليهم من خلاله ليكونوا سفراء لإمارة الشارقة بشكل خاص وللدولة بشكل عام.





السابق التالي

  • القيادة العامة لشرطة دبي
  • شرطة الشارقة
  • اسعاف
  • بلدية دبي
  • مواصلات الإمارات
  • مجلس دبي الرياضي
  • وزارة الصحة
  • وزارة التربية و التعليم
  • جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي
  • مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب
  • صندوق خليفة لتطوير المشاريع
  • مجلس الشارقة الرياضي
  • الهلال الأحمر الإماراتي
  • وزارة الشؤون الإجتماعية
الرقم المجاني

فيس بوك

facebook twitter instagram youtube




2032 0 0
مجموع التعليقات 0







BodyLinks الرئيسة راسلنا اتصل بنا تصغير الخط الحجم الأصلي تكبير الخط